قل وداعا للفيسبوك - البرلمان قرا فتحته .. والدخول هيبقى ببطاقة التموين

الجمعة 14 يوليو 2017   6:54:13 م - عدد القراء 271


قل وداعا للفيسبوك - البرلمان قرا فتحته .. والدخول هيبقى ببطاقة التموين



لا شك ان الحديث الدائر قبل ايام عن نية البرلمان مناقشة وضع ضوابط لاستخدام وسائل التواصل الاجتماعى ماهى الى بالونة اختبارية لما سيتم فى دور الانعقاد الثالث ، ورغم صعوبة ان لم تكن استحالة ان تملى الحكومة او البرلمان شروطها وضوابطها على ادارة الفيسبوك العالمية ، فإن ما سيتم سيكون بوابة دخول أولية تشرف عليها الدولة قبل ان تمر الى حسابك الشخصى ،،، تلك الاجراءات محفوفة بالمخاطر لعدة أسباب : 



اولا ان التكنولوجيا تتقدم كل ثانية ، وهناك عشرات الطرق للالتفاف حول تلك البوابة 



ثانيا ان الاجراء سيتبعه حالة سخط عامه خاصة من جمهور الشباب الذى يجد فى مواقع التواصل الاجتماعى متنفسا لا يجب اغلاقه 



ثالثا وضع تلك الضوابط من قبل الدولة سيضعنا فى خانة واحدة مع دول توصف بأنها دولا مغلقة ان لم تكن قمعية ..



نقترح على الحكومة من باب السخرية التى سنفتقدها عبر الفيسبوك ان يتم السماح لكل حاملى بطاقات التموين بساعة يوميا على مواقع التواصل الاجتماعى ، وصرف نقاط لمن يتنازلون على تلك الساعة مثل نقاط الخبز ولكن سنستبدلها بكروت شحن .. لزوم الرغى 



حيث قال النائب أحمد بدوى، وكيل لجنة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بمجلس النواب: إن اللجنة تبحث خلال اجتماعاتها بدور الانعقاد الثالث، آليات تقنين استخدام فيسبوك  بسن تشريعات تجرم الإساءة لمؤسسات الدولة. 

وأوضح أن هناك عددا كبيرا من الصفحات تهاجم مؤسسات الدولة بصفة مستمرة، وتنشر الأخبار الكاذبة، التي من شأنها إثارة مشاعر المواطنين.

أكد أن هناك أكثر من 50 ألف صفحة على مواقع التواصل الاجتماعى تستقطب الشباب للأفكار الهدامة، وتستغل الجماعات الإرهابية هذه الصفحات؛ لاستقطاب الشباب من أجل تنفيذ العمليات.

وتابع: إن الجماعات المتطرفة تجذب هؤلاء الشباب وتغريهم ماديًا؛ ما يجعلهم يهربون من دون علم أسرهم، الذين يقومون بدورهم بتسجيل محاضر اختفاء لأبنائهم.

وأضاف: لابد من أن يكون هناك ضوابط حقيقية لمواجهة هذه الأمور، وأن تقوم الحكومة بمتابعة الحسابات عبر مواقع التواصل ورصد كل ما يتم من إساءات وسخرية من مؤسسات الدولة، وأن تكون هناك عقوبات لذلك.







تعليقات