محاسبة ممولي الإرهاب 

الاحد 16 يوليو 2017   6:21:46 م - عدد القراء 61


محاسبة ممولي الإرهاب 



للكاتب الشيخ اذعار بن سالم الجربا 





ﻳﻮﻡ ﺑﻌﺪ ﻳﻮﻡ ﺗﺼﻘﻞ ﺍﻷﺩﻟﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺜﺒﺖ ﺩﻋﻢ ﻗﻄﺮ ﻟﻺﺭﻫﺎﺏ، ﻭﻛﺎﻥ

ﺃﺣﺪﺛﻬﺎ ﻓﻲ تمويل الميليشيات العراقية بمليار دولار ﺣﻴﺚ ﺗﻢ ﺍﻟﻜﺸﻒ 

ﻋﻦ ﺗﺴﺠﻴﻼﺕ ﺗﻜﺸﻒ ﺗﺂﻣﺮ ﺍﻟﺪﻭﺣﺔ ﻟﺰﻋﺰﻋﺔ ﺃﻣﻦ ﺍلعراق ﻭﺗﺴﺨﻴﺮ 

ﺃﺫﺭﻋﻬﺎ ﺍﻹﻋﻼﻣﻴﺔ ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﺫﻟﻚ ﻭﻗﺪ ﻛﺎﻧﺖ ﺳﺎﺣﺎﺕ ﺍﻻﻋﺘﺼﺎﻡ

ﻓﻲ 

الانبار وﺻﻼﺡ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﻭغيرها من المدن ﻭﻛﺬﻟﻚ هناك ﺍدلة تثبت 

ﺑﺄﻥ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺴﺎﺣﺎﺕ ﺗﺪﺍﺭ ﺑﺪﻋﻢ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺩﻭﻟﺔ ﻗﻄﺮ ﻭﺃﻥ ﺃﺷﺨﺎﺹ 

ﻣﺄﺟﻮﺭﻳﻦ ﻋﺮﺍﻗﻴﻴﻦ ﺑﻌﻀﻬﻢ ﻣﺴﺆﻭﻟﻴﻦ ﻭﺑﻌﻀﻬﻢ ﻣﺘﺴﻮﻟﻴﻦ ﻣﺪﻋﻮﻣﻮﻥ 

ﻣﻦ ﺩﻭﻟﺔ ﻗﻄﺮ ﻭﻳﺪﻳﺮﻭﻥ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺴﺎﺣﺎﺕ، ﻓﺎﻟﻴﻮﻡ ﻇﻬﺮ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ 

ﺍﻷﻣﻮﺭ ﻭﺍﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎﺕ ﻭﺍﻻﻋﺘﺮﺍﻓﺎﺕ ﺩﻭﻟﻴﺔ حول تورط الدوحة بسفك 

الدماء العراقية الزكية ﻭﻣﻦ ﺍﻟﻤﺘﻮﻗﻊ ﺃﻥ ﻳﺘﺒﻊ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻜﺸﻒ ﺗﺤﺮﻛﺎﺕ 

ﺭﺳﻤﻴﺔ عراقية ودولية، ﺑﻌﺪ ﻣﻄﺎﻟﺒﺎﺕ ﺑﺮﻓﻊ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺩﻭﻟﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺪﻭﺣﺔ، 

ﻭﻣﺤﺎﻛﻤﺔ ﺍﻟﻤﺘﻮﺭﻃﻴﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﺪﺧﻞ ﻓﻲ ﺷﺆﻭﻥ ﺍﻟﺒﻼﺩ ﻭﺑﺴﺒﺐ ﺇﺧﻔﺎﻕ

ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺎﺕ ﺍﻟﻌﺮﺍﻗﻴﺔ ﺍﻟﻤﺘﺘﺎﻟﻴﺔ ﻭﺍﻟﺴﻠﻄﺎﺕ ﺍﻟﺘﺸﺮﻳﻌﻴﺔ ﺍﻟﻌﺮﺍﻗﻴﺔ ﻓﻲ 

ﺩﻭﺭﺍﺗﻬﺎ ﺍﻟﻤﺘﺘﺎﻟﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻴﺎﻡ ﺑﺎﻟﺘﺰﺍﻣﺎﺗﻬﺎ ﺗﺠﺎﻩ ﻣﻮﺍﻃﻨﻴﻬﺎ ﻭﺑﺴﺒﺐ 

ﺇﻟﺰﺍﻡ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺍﻟﻌﺮﺍﻗﻴﺔ ﻭﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﻨﻮﺍﺏ ﺍﻟﻌﺮﺍﻗﻲ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﻴﻦ ﻭﺍﻟﺠﻬﺎﺕ 

ﺍﻟﻤﺘﻀﺮﺭﺓ ﻣﻦ ﺭﻓﻊ ﺩﻋﺎﻭﻯ ﺍﻟﺘﻌﻮﻳﻀﺎﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺤﺎﻛﻢ الدولية وﺍﻻﻣﺮﻳﻜﻴﺔ 

ﺩﻭﻥ ﺍﻟﻌﺮﺍﻗﻴﺔ، ﻓﺎﻥ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻉ ﺍﻟﻠﻴﺒﺮﺍﻟﻲ ﺍﻟﻌﺮﺍﻗﻲ ﻳﻄﺎﻟﺐ ﻣﺠﻠﺲ 

ﺍﻟﻨﻮﺍﺏ ﺍﻟﻌﺮﺍﻗﻲ ﺑﺘﺸﺮﻳﻊ ﻗﺎﻧﻮﻥ ﺑﺘﺸﻜﻴﻞ ﻫﻴﺌﺔ ﻣﺴﺘﻘﻠﺔ ﺑﻤﻮﺟﺐ 

ﺍﻟﻤﺎﺩﺓ 108 ﻣﻦ ﺍﻟﺪﺳﺘﻮﺭ، ﺗﻌﻨﻰ ﺑﻬﺬﻩ ﺍﻟﻤﺴﺄﻟﺔ ﺑﺎﺳﻢ  ﺍﻟﻬﻴﺌﺔ 

ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﺪﻋﺎﻭﻯ ﺍﻟﺘﻌﻮﻳﻀﺎﺕ ومحاسبة رعاة الإرهاب  ﻭﺗﺨﺼﻴﺺ 

ﻣﻴﺰﺍﻧﻴﺔ ﻟﻬﺎ ﺗﻤﻜﻨﻬﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﻴﺎﻡ ﺑﻤﻬﻤﺔ ﺍﺳﺘﻼﻡ ﺍﻟﺪﻋﺎﻭﻯ ﺍﻟﻤﺘﻌﻠﻘﺔ 

ﺑﺎﻟﺘﻌﻮﻳﻀﺎﺕ ﻭﺗﺸﻜﻴﻞ ﻓﺮﻳﻖ ﺩﻓﺎﻉ ﺩﻭﻟﻲ ﻭ ﺍﻣﺮﻳﻜﻲ ﻳﺘﻮﻟﻰ ﺭﻓﻊ 

ﻣﺜﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻘﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﺘﻌﻮﻳﻀﺎﺕ ﺃﻣﺎﻡ ﺍﻟﻘﻀﺎﺀ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻲ 

ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ ﻳﻌﻠﻦ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻉ ﺍﻟﻠﻴﺒﺮﺍﻟﻲ ﺍﻟﻌﺮﺍﻗﻲ ﺳﻴﻘﻮﻡ ﺑﺘﺸﻜﻴﻞ

ﻓﺮﻳﻖ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺤﺎﻣﻴﻦ العرب و ﺍﻟﺪﻭﻟﻴﻴﻦ ﻟﺘﻮﻟﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻘﻀﺎﻳﺎ ﻓﻲ 

ﺍﻟﻤﺤﺎﻛﻢ ﺍﻻﻣﺮﻳﻜﻴﺔ، ﺑﺎﻧﺘﻈﺎﺭ ﻗﻴﺎﻡ ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﻨﻮﺍﺏ ﺍﻟﻌﺮﺍﻗﻲ، ﻭﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ 

ﺍﻟﻌﺮﺍﻗﻴﺔ ﺑﺎﻟﺘﺰﺍﻣﺎﺗﻬﺎ ﺗﺠﺎﻩ ﻣﻮﺍﻃﻨﻴﻬﺎ ﺑﺘﺸﻜﻴﻞ ﺍﻟﻬﻴﺌﺔ ﺍﻟﻤﺬﻛﻮﺭﺓ ﺃﻋﻼﻩ 

كما ﻟﻘﺪ ﺃلتقيت بالسيناتور جون كورنين عضو ﺍﻟﻜﻮﻧﻐﺮﺱ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻲ 

والسيناتور جون ماكين رئيس لجنة القوات المسلحة 

والسيناتور 

ﺃﻳﺪ ﺭﻭﻳﺲ ﺭﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﻨﻮﺍﺏ

ﺍﻷﻣﻴﺮﻛﻲ 

في لقائين منفصلين وطالبت من الكونغرس الامريكي دعم شعب العراق 

ومحاسبة ممولي الإرهاب من دول ومنظمات ورفع قضاية جنائية 

في المحاكم الامريكية والدولية كما اطلعتهم على معلومات 

حول تورط الدوحة في تخريب العراق ودعم المتطرفين كما ناقشنا 

رؤيتنا حول محاسبة رعاة الإرهاب وعلى رئسهم دولة قطر وذراعها 

الإعلامي قناة الجزيرة  وكان ردهم ايجابي وتعهدوا لنا بالدعم 

والتأييد وﺃﻥ يقرو ﻣﺸﺮﻭع قانون ﻟـ‏« ﻣﺤﺎﺳﺒﺔ‏» ﻗﻄﺮ ﻋﻠﻰ ﺗﻤﻮﻳﻞ 

ﺍﻻﺭﻫﺎﺏ ﻓﻲ ﺍﻟﻜﻮﻧﻐﺮﺱ كما ابلغنا سعادة السفير دوغلاس سيلميان 

ايصال رساتلنا للرئيس دونالد ترمب والوزير تيليرسون والجنرال 

جيمس ماتيس  وتم دعوتنا لزيارة واشنطن من قبل الادارة الامريكية 

وتم إبلاغنا من قبل المأجورين اصحاب الايدلوجية المتطرفة بعرض 

مناصب ومبالغ مالية كبيرة لنا متناسين قول الله تعالى (( ﻭَﻣَﻦ ﻗُﺘِﻞَ ﻣَﻈْﻠُﻮﻣًﺎ ﻓَﻘَﺪْ ﺟَﻌَﻠْﻨَﺎ ﻟِﻮَﻟِﻴِّﻪِ ﺳُﻠْﻄَﺎﻧًﺎ ﻓَﻠَﺎ ﻳُﺴْﺮِﻑ ﻓِّﻲ ﺍﻟْﻘَﺘْﻞِ ۖ ﺇِﻧَّﻪُ ﻛَﺎﻥَ ﻣَﻨﺼُﻮﺭًﺍ ) )



ﻛَﻢ ﺗَﻄﻠُﺒﻮﻥَ ﻟَﻨﺎ ﻋَﻴﺒﺎً ﻓَﻴُﻌﺠِﺰُﻛُﻢ ***** ﻭَﻳَﻜﺮَﻩُ ﺍﻟﻠَﻪُ ﻣﺎ ﺗَﺄﺗﻮﻥَ ﻭَﺍﻟﻜَﺮَﻡُ 



كما مسلسل الاﺭﻫﺎﺏ القطري ﻟﻢ ﻳﻨﺘﻪ ﺑﻌﺪ، ﻭﺍﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﺻﻔﺤﺎﺗﻪ 

ﻣﺴﺮﺣﻬﺎ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ ﻓﻤﻦ ﻣﻮّﻝ ﺩﺍﻋﺶ ﺍﻻﺭﻫﺎﺑﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ، ﻻ ﺑﺪّ 

ﻭﺃﻥ ﻳﺘﺤﻤﻞ ﺍﻷﻋﺒﺎﺀ ﺍﻟﻬﺎﺋﻠﺔ ﻻﻋﺎﺩﺓ ﺍﻋﻤﺎﺭ ﺍﻟﻤﻮﺻﻞ ﺍﻟﻤﺪﻣّﺮﺓ 

ﻭﺧﻔﺎﻳﺎ 

ﻣﻠﻒ ﺍﻟﻤﺨﻄﻮﻓﻴﻦ ﺍﻟﻘﻄﺮﻳﻴﻦ ﻻ ﺑﺪّ ﺃﻥ ﺗﻈﻬﺮ ﻟﻠﻌﻠﻦ ﻭﻣﺴﺆﻭﻟﻴﺔ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ 

ﺍﻟﻤﻠﻒ ﺗﻘﻊ ﻋﻠﻰ ﻋﺎﺗﻖ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ والبرلمان ﺍﻟﻌﺮﺍقي ﻭﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ 

ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ ﻓﻼ ﺑﺪّ ﻣﻦ ﻣﺤﺎﺳﺒﺔ ﻗﻄﺮ وكل رعاة الإرهاب في العالم

 







تعليقات