إفشال الدولة والإرهاب الإلكترونى .. بقلم / اسلام السويسى

السبت 5 اغسطس 2017   3:13:07 م - عدد القراء 190

إفشال الدولة والإرهاب الإلكترونى .. بقلم / اسلام السويسى





«إفشال الدولة» مصطلح قديم يتداوله الخونة كل فترة لإعاقة اى استقرار وقد حذر السيد رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي منه اكثر من مرة فى أكثر من خطاب و "فوبيا إسقاط الدولة" تحتاج إلى مصداقية الإعلام أولًا كما يجب عدم نشر الشائعات قبل خلق حالة الفوبيا للحفاظ على الدولة وكما قال الرئيس خلال المؤتمر: "يجب أن نعترف أن ربنا أراد لنا التواجد في عصر نرى فيه تجارب حية أمامنا في دول محيطة بنا، كي تكون جرس إنذار للشعب المصري، ورد فعل المصريين ناجمة عن فهم ووعي هذا الأمر".



وقد أوضح خبراء الإعلام أن خلق فوبيا إسقاط الدولة يحتاج إلى مصداقية الإعلام وطرح وجهات نظر مختلفة، وأن الجميع لابد أن يحرصوا على إفشال جميع محاولات إسقاط الدولة داخليا وخارجيا لمواجهة إسقاط مصر، ويجب أن تعمل جميع مؤسسات الدولة بفاعلية مع التحديات التى تواجهها الدولة داخليا وخارجيا ونشير إلى أن تحقيق مصداقية الإعلام وطرح وجهات نظر متعددة أحد أهم أساسيات تثبيت محاور الدولة وكما اكد صفوت العالم، أستاذ الإعلام بجامعة القاهرة، أن تصريحات الرئيس عبد الفتاح السيسي، خلال جلسته بمؤتمر الشباب فى الإسكندرية بتثبيت محاور استراتيجية الدولة وخلق فوبيا إسقاط الدولة، تحتاج إلى خطوات مرتبة للعمل عليها تبدأ من خلال تحقيق مصداقية الإعلام وطرح وجهات نظر مختلفة لأن الإعلام حاليا أحادى، قائلًا: "ان المعارض المستنير يقدم أفكارا جديدة أفضل للدولة من المؤيد على طول الخط".



ونقول أن كشف العمليات الإرهابية والدعاية المضادة للدولة بالأدلة والشواهد لمحاولات هدم الدولة هام لتحقيق التصدى ومواجهة الفكر الهدام للدولة، بالإضافة إلى مساهمة الإعلام فى تدعيم جميع القرارات السياسية التى تتخذها الدولة والتمهيد لها من خلال الرأى العام والاستعانة بالمفكرين وقادة الرأى وتعديل البدائل المتاحة للقرارات التى تتفق مع سياسات الدولة، وهنا تبدأ مشاركة المواطن بطرح الاختيارات. وعلى ذلك تهيب حملة مكافحة الارهاب الاليكتروني ضرورة استفادة الإعلام من كل الكوادر المتخصصة فى الدولة وتوظيفها لدعم الوسائل الإقناعية بالإعلام والتخلى عن الاعتماد على المعلومات من مواقع التواصل الاجتماعى التى تكون أغلبيتها غير صحيحة.



جميع مؤسسات الدولة تعمل على التحديات التى تواجهها داخليا وخارجيا وللعلم نوضح إن مصطلح الفوبيا يعني الخوف الشديد من شيء ما، وهو ما يجب أن يشعر به الشعب تجاه محاولات إسقاط الدولة المصرية، مشددا على ضرورة أن يحرص الجميع على إفشال جميع محاولات إسقاط الدولة داخليا وخارجيا. ، حيث إذا شعر الجميع "بفوبيا إسقاط الدولة" فسيعملون بطريقه دفاعية لمواجهة تلك المحاولات، وضروري أن تعمل جميع مؤسسات الدولة بفاعلية مع التحديات التى تواجهها الدولة داخليا وخارجيا، ويجب أن يعمل الكل على قدم وساق لمواجهة محاولات إسقاط مصر. واضف لذلك، يجب أن تكون النزعة الإصلاحية العامل الأساسى للقائمين على إدارة شئون الدولة، والاستعانة بالشباب في ظل الحفاظ على الدستور وقوام الدولة بشكل عام، وعدم التشكيك الهادم فى مؤسسات الدولة التشريعية والقضائية والتنفيذية، مطالبا بضرورة تقوية مؤسسة المحليات وانتشالها من بؤرة الفساد، والعمل على تنفيذ خطط التنمية بسرعة وإتقان مع محاسبة المقصرين. ويجدر الاشارة الى أن تقوية الاقتصاد مسألة جوهرية لأى دولة تحاول النهوض، فيجب أن يتم التنسيق بين مؤسسات الدولة للعمل معا على تقوية الاقتصاد عن طريق وضع القرارات المناسبة وتنفيذها على الفور لأن قوة الاقتصاد تعنى نمو الدولة فى الاتجاه الصحيح نحو مستقبل مشرق.



ونؤكد أن دور الإعلام فى الفترة الحالية العمل على رفع الروح المعنوية لدى الموسسات والشعب لإيقاف محاولات إسقاط الدولة ، إن الرئيس السيسى يعمل جاهدا على إصلاح جميع قطاعات الدولة، ومن ضمنها الإعلام، إيمانا منه بالدور الذى يقوم به من عرض الرأى والرأى الآخر، لهذا وجه كلمته لرجال الإعلام فى ختام مؤتمر الشباب بضرورة خلق حالة من الفوبيا ضد إسقاط الدولة، مشيرا إلى أنه يجب على الإعلام فى الفترة الحالية العمل على رفع الروح المعنوية لدى المؤسسات والشعب معا لمواجهة التحديات ومحاولات إسقاط الدولة المصرية من الداخل والخارج إنه إذا كانت هناك انتقادات إعلامية تجاه قضية ما، فإنه يجب عرضها ومناقشتها بطريقة صحيحة على أسس علمية مدروسة لحل هذه القضية وليس لتعقيدها أكثر، مشددا على ضرورة عدم نشر الشائعات وتصحيح الأخبار المغلوطة لدى الجماهير أولا بأول.



هذا وقد دعا الرئيس عبد الفتاح السيسي، وسائل الإعلام إلى تشكيل "فوبيا" لدى الشعب المصري من إسقاط الدولة، مشددًا على أهمية العمل على دعم الروح المعنوية لدى الشعب في مواجهة إضعاف الدولة المصرية. وقال الرئيس، خلال كلمته بمؤتمر الشباب في نسخته الرابعة والذى انعقد بمدينة الإسكندرية، موجهًا حديثه لرجال الإعلام: "عليكم العمل على تشكيل فوبيا ضد إفشال الدولة المصرية لأن المقومات الموجودة في الدولة وضعفها وظروفها الصعبة تحتاج مناخ خصب". ونحن كحملة لمكافحة التطرف والفكر المعادى والارهاب بدورنا نطالب المصريين فى الخارج والداخل التصدى لمحاولات الخونة والعملاء لإفشال الدولة المصرية.



بقلم الاعلامى اسلام السويسى



عضو حملة مكافحة الإرهاب الاليكترونى وعضو الجالية المصرية بايطاليا







تعليقات