بترو حلاق الملك فاروق يتنازل عن الجنسية المصرية

الاربعاء 9 اغسطس 2017   3:46:00 م - عدد القراء 26361

بترو حلاق الملك فاروق يتنازل عن الجنسية المصرية



قدم الملك فاروق، في منتصف عام 1954، طلباً إلي القنصلية المصرية في روما بتنازل بترو ديلافالي، حلاق الملك عن الجنسية المصرية، والاحتفاظ بالجنسية الإيطالية.



والسطور التالية توضح حكاية تنازل حلاق الملك عن الجنسية الإيطالية كما نشرتها مجلة آخر ساعة، علي متن صفحاتها في عددها الصادر في 21 يوليو 1954.



 كان بترو أحد الثلاثة الذين سافروا مع الملك الي منفاه في إيطاليا  علي يخت المحروسة . 



Image result for ‫الملك فاروق المحروسة‬‎



وبعد أن استقر حلاق الملك، في روما تقدم بطلب إلي القنصلية المصرية في إيطاليا يبدي رغبته في التنازل عن الجنسية المصرية التي منحها لها الملك فاروق، عام 1951، علي أن يعود إلي جنسيته الإيطالية كما كان.



فلما علم الملك فاروق، بأمر حلاقه، أرسل سكرتيرة الخاص أمين فهيم، إلي القنصلية المصرية ليعرف إجراءات التنازل عن الجنسية المصرية، وطلب القنصل المصري في روما أحمد عبدالعزيز، أن يكتب "الحلاق" إقرارًا علي نفسه بتنازله عن الجنسية لكي يرفعه إلي وزارة الداخلية في مصر، بعنوانه في روما، وهو نفس عنوان فاروق، في فيلا دسمت في ضاحية جراتا فيراتا بروما.



وكتب حلاق الملك إقرارا إلي وزارة الخارجية الذي جاء فيه :-



"السيد المحترم قنصل مصر بالنيابة في روما.. أتشرف بإحاطتكم علمًا بأنني كنت إيطالي الجنسية حتي صدر في 20 فبراير 1950 مرسوم ملكي بمنحي الجنسية المصرية، وكان ذلك بسبب ظروف إقامتي وعملي في مصر.



وقد نشر هذا المرسوم بالعدد رقم 23 في الجريدة الرسمية بتاريخ 23 فبراير سنة 1950، وصدرت بذلك شهادة من إدارة الجوازات والجنسية بتاريخ 4 ابريل 1950 ملف رقم 23/9/1283 بمنحي الجنسية المصرية.



ولما كنت قد تركت مصر نهائيًا في يوليو سنة 1952، وأقيم في إيطاليا حيث رتبت معيشتي بصفة أبدية، لذلك رأيت من مصلحتي ومصلحة عائلتي أن اتقدم بطلب استعادة جنسيتي الإيطالية متنازلًا بذلك عن جنسيتي المصرية.. 



وأنني على استعداد لدفع الرسوم التي يقتضيها ذلك التنازل، كما أرجو بعد تحقيق رغبتي أن تعمل السلطات المصرية المختصة على تسهيل سفر أسرتي ومغادرتها مصر لحق بي في إيطاليا حيث أن الجنسية المصرية تسقط عنهم أيضا بتنازلي عنها نهائيًا.. وتفضلوا بقبول فائق الاحترام.. إمضاء بترو ديلافالي"



وتلقت وزارة الخارجية مذكرة قنصل مصر العام، وأحالتها إلي وزارة الداخلية، وقام سكرتير الملك بدفع الرسوم المقررة التي قدرت بخمسين جنيهًا مصريًا أي ما يعادل 89 ليرة و727 سنتا وقتها.



 وأصدر وزير الداخلية وقتها البكباشي زكريا محي الدين، في أول يوليو 1954 قرارًا وزاريًا نص على السماح لبترو الحلاق، بالتجنس بالجنسية الإيطالية.










تعليقات