خيارات ترامب العسكرية محدودة لمواجهة كوريا الشمالية 

الخميس 10 اغسطس 2017   7:29:00 م - عدد القراء 83

خيارات ترامب العسكرية محدودة لمواجهة كوريا الشمالية 



 



يكرس التهديد الذي وجهه، أول أمس الثلاثاء، دونالد ترامب الى كوريا الشمالية بانزال جحيم من "النار والغضب" بها، بدء مرحلة جديدة من التوتر بين واشنطن وبيونج يانج. الا ان خيارات الرئيس الاميركي تبقى محدودة، فاي عمل عسكري يمكن ان يؤدي الى رد عنيف من النظام الكوري الشمالي.



قد تقرر ادارة ترامب مع حلفائها عدم انتظار بيونج يانج لتشن هجومها اولا، بل توجيه ضربة وقائية ضد كوريا الشمالية ومنشآتها العسكرية.



الا ان اي ضربة حتى ولو كانت محدودة يمكن ان تؤدي الى رد واسع من كيم جونج اون الذي يمسك كوريا الشمالية بقبضة من حديد، وهو واصل بنجاح برنامج بلاده النووي والبالستي الذي اطلقه والده كيم جونج ايل.



وحسب الاستخبارات العسكرية الاميركية فان كوريا الشمالية تمكنت من تصغير حجم قنبلتها الذرية لكي تكون قادرة على وضعها على احد صواريخها البالستية العابرة للقارات، والتي تمت تجربتها بنجاح قبل فترة قصيرة.



الا ان المشكلة تكمن في الجغرافيا الكورية. اذ لا تبعد سيول عاصمة كوريا الجنوبية التي يعيش فيها عشرة ملايين نسمة سوى 55 كيلومترا عن الحدود مع كوريا الشمالية، اي انها على مرمى المدفعية والصواريخ الكورية الشمالية.



وقصف سيول يمكن ان يؤدي الى وقوع خسائر بشرية ضخمة جدا.



اضافة الى ذلك فان الوضع يمكن ان يتفاقم سريعا لتكون له تداعيات عسكرية واقتصادية، خاصة ان الجارة الصين هي حليف لبيونج يانج.



تملك الولايات المتحدة الامكانيات العسكرية التي تتيح لها ضرب مواقع الانتاج النووي ومخازن السلاح بواسطة قنابل خارقة تستطيع الوصول الى المنشآت المقامة تحت الارض والمحمية بطبقة سميكة من الاسمنت المسلح.



والقاذفات الخفية بي-2 التي يصعب كثيرا كشفها عبر الرادارات والقادرة على حمل القنابل الاكثر تقدما، يمكن ان تنطلق من جزيرة غوام في المحيط الهادىء.



كما يمكن استخدام صواريخ عابرة تقليدية قادرة على اضعاف القوة النارية لكوريا الشمالية عبر تدمير مدفعيتها ومنصات صواريخها. الا ان المهمة لن تكون سهلة حتى بالنسبة لقوات مجهزة بمعدات متطورة للغاية. والمشكلة ستكون في تمكن كوريا الشمالية من الاحتفاظ بقوة نارية معقولة بعد تلقي الضربة الاولى، فتكون عندها قادرة على ايقاع خسائر كبيرة بخصومها.



وسيناريوهات الرد الكورية الشمالية متنوعة. فقد تعمد بيونغ يانغ مثلا الى وضع قنبلة ذرية على متن سفينة صيد صغيرة وارسالها الى مرفأ كوري جنوبي كبير لتفجيرها هناك.






تعليقات