الثمانينى فؤاد علام يتصدى للإرهاب بإعتقال مارك والفيسبوك وتويتر - هنفخهم لغاية ما يعترفوا

السبت 12 اغسطس 2017   8:43:39 م - عدد القراء 184

الثمانينى فؤاد علام يتصدى للإرهاب بإعتقال مارك والفيسبوك وتويتر - هنفخهم لغاية ما يعترفوا



محمد بكرى 



عندما يفكر لواء متقاعد شارف على الثمانين من عمره فى حل عبقرى لأزمة الإرهاب ... سيخرج عليك بالحل السحرى ... نقفل الفيسبوك ... و ... تصفيق حاد لسيادة اللواء المتقاعد فؤاد علام 



مهلا .... يا سيادة اللواء لقد اغلقنا الفيسبوك ولا يزال الارهابيين يتواصلون فماذا نحن فاعلون !!!



اذا سنغلق الواتس اب ... ونمنع الرسائل القصيرة sms وسنراقب المكالمات الصوتيه 



عفارم عليك يا سيادة اللواء ... نفذنا الأوامر ولا جديد .. لا يزال الإرهابيين يتواصلون 



اذا نغلق تويتر .. وفرصة نخلص من البرادعى وحمزاوى وعبد العظيم وكل المتحذلقين على تويتر 



ايوه بقا يا سيادة اللواء ... هو ده الكلام 



ايه الأخبار .... ولا حاجه يا سيادة اللواء ... الإرهابيين موجودين وبرضه بيتواصلوا 



طب ازاى ؟؟؟؟



اقولك يا سيادة اللواء 



فى العشر سنوات الأخيرة التى كنت تعانى منها من أمراض الشيخوخة وتتردد فيها على عيادات الأطباء والمستشفيات وشاشات الفضائيات اكثر مما تقرأ او تتابع او تتذكر ان تقوم بتعديل هاتفك المحمول او متابعة كل ما هو جديد ، ظهرت وسائل تواصل كثيرة جدا 



- يرد منفعلا " ما انا عارف الزفت الفيسبوك وتويتر والواتس اب .. انا متابع " 



تعرف حاجه اسمها كيك ... سكايب ..لاين ... جيروفا .. سوما ... تانجو  وغيرهم الكثير



ايه ده كله ايه ده كله ... مين دول . هم دول زعماء الإرهاب .. اقبض عليهم كلهم بسرعة  



لا يا عم الحج ... دى برامج تواصل برضه 



احنا نقفل الانترنت كله من بابه ونخلص 



عفارم عليك يا سيادة اللواء ... فقد صنعت شعبا من الإرهابيين بتفكيرك العقيم



هذا ما يحدث عندما نستعين بمن يشعر برهبة اذا امسك بهاتف متقدم ... وهذا ما يحدث عندما يتولى مسئولية محاربة الإرهاب من توقف عقله عند " نجيب المتهم واهله ونعذبهم لغاية ما يقر ويعترف " 



الا نملك كادرا متعلما مثقفا مواكبا للتطورات العملية ...



فليكشف لنا اللواء علام متى كانت اخر دورة حصل عليها .. هل كانت فى هذا القرن ام فى قرن مضى 



لا تحدثونا عن مواجهة الارهاب بغلق الفيسبوك 



فهذا يشبه ان تعاقب اولادك اليوم بغلق التليفزيون وترك الهاتف المتطور فى ايديهم 



سيضحكون عليك فى سرهم وربما علنا 




تعليقات