وفد رفيع من مجلس الشيوخ الأميركي يلتقون مريم رجوى ومجاهدى خلق فى ألبانيا

الاحد 13 اغسطس 2017   11:04:33 ص - عدد القراء 73

وفد رفيع من مجلس الشيوخ الأميركي يلتقون مريم رجوى ومجاهدى خلق فى ألبانيا



ديدار هيأت عاليرتبة سناي آمريكا با خانم مريم رجوي و مجاهدين در تيرانا

روز شنبه، 12 اوت2017، يك هيأت عاليرتبه از سناي ايالات متحده آمریکا با خانم مريم رجوي، رئيس جمهور برگزيده شوراي ملي مقاومت ايران، در مقر مجاهدين در تيرانا، ديدار و پیرامون وضعیت مجاهدین در آلبانی، آخرین اوضاع ایران و منطقه و راه حل های پایان دادن به بحران در منطقه كه از تغيير دموكراتيك در ايران مي گذرد، گفتگو كردند.

در هيأت سنا به رياست سناتور روي بلانت، نايب رئيس كنفرانس جمهوريخواهان در سنا، عضو كميته هاي تخصيص بودجه، اطلاعات، قوانين و اداري، بازرگاني، علوم و ترابري؛ سناتور جان كورنين، ناظم اكثريت سنا عضو كميته هاي قضايي، اطلاعات و مالي؛ و سناتور تام تيليس عضو كميته هاي قواي مسلح، قضايي، بانكداري، امور مسكن و شهري، و امور بازنشستگان ارتش حضور داشتند.

سناتورهاي برجستة آمريكايي انتقال امن و سالم كليه ساكنان ليبرتي را تبريك گفتند و براي آنها در مبارزه شان براي استقرار دموكراسي و حقوق بشر در ايران آرزوي موفقيت كردند. سناتور بلانت كه در طول سالهاي گذشته تلاشهاي گسترده یي را براي امنيت مجاهدين در ليبرتي و انتقال آنها به خارج از عراق به عمل آورده بود، اين انتقال را يك پيروزي بزرگ براي مردم و مقاومت ايران توصيف كرد و از تلاشهاي خانم رجوي و سازمان مجاهدين خلق ايران براي تحقق اين مأموريت بزرگ قدرداني كرد.

خانم رجوي از سناتورهاي آمريكايي به خاطر مواضع قاطع آنها در قبال رژیم ایران به خصوص نامگذاري سپاه پاسدران رژيم ولايت فقيه و تصویب تحريمهاي جديد عليه سپاه و سردمداران رژيم به خاطر نقض حقوق بشر، پروژه هاي موشكي و صدور تروريسم، تقديركرد. وي همچنين از تلاشهاي سناتورهاي برجستة آمريكايي به ويژه سناتور بلانت در مورد حفاظت اعضاي سازمان مجاهدين خلق ايران در اشرف و ليبرتي و نيز تلاش بي وقفه براي انتقال امن آنها به آلباني تشكر نمود.

خانم رجوي تصريح كرد: برخلاف تبلیغات حامیان رژیم، استبداد مذهبي حاكم از درون بسیار پوسیده و شکننده است و اگر حمايتهاي خارجي و به ويژه سياست مماشات در آمريكا و اروپا نبود اين رژيم تا اين اندازه دوام نمي آورد. تغییر رژيم در ایران یک ضرورت اجتناب ناپذير است، این تغییر در دسترس است. یک آلترناتیو معتبر و دموکراتیک وجود دارد. مترادف دانستن تغییر رژیم و دموکراسی براي ایران با جنگ و بی ثباتی در منطقه، فریب محض است و منشأ آن تبليغات لابي هاي رژيم ايران در پايتختهاي غربي است. رژيم و پشتيبانان و لابي هاي آن، واقعيت را دجالانه و به عمد، معكوس جلوه مي دهند تا مردم ايران و اين منطقه از جهان را سزاوار فاشيسم ديني و بنيادگرايي و تروريسم تحت نام اسلام قلمداد كنند. در حاليكه سرنگوني اين رژيم در واقع لازمه پايان يافتن بحران و جنگ در منطقه است.

خانم رجوي بر ضرورت اخراج سپاه پاسداران و  شبه  نظاميان مزدور آن از سوریه،‌ عراق و سایر کشورهای منطقه، اتخاذ تدابیر فوری برای حسابرسي از اين رژيم به خاطر اعدامهاي گسترده به ويژه قتل عام ۳۰هزار زندانی سیاسی در سال ۶۷ و تحقيقات مستقل در باره اين جنابت بزرگ عليه بشريت و سپردن مسئولان آن به عدالت، تحریمهای همه جانبه بر سیستمهای بانکی و درآمدهاي نفتی رژيم سركوبگر آخوندها؛ تأكيد كرد و خواهان به رسميت شناختن خواست  برحق مردم و مقاومت ايران برای سرنگوني ديكتاتوري ديني، استقرار آزادی و دموکراسی و برپايي یک جمهوری بر مبنای جدایی دین از دولت، برابری زن و مرد گرديد.   

در پايان اين ديدار، سناتورهاي آمريكايي با شماري از اعضاي مجاهدين و شاهدان و قربانيان جنايات رژيم آخوندي در ايران و اشرف و ليبرتي، گفتگو كردند. 

دبيرخانه شوراي ملي مقاومت ايران

۲۱ مرداد ۱۳۹۶ (۱۲ اوت ۲۰۱۷)



التقى يوم السبت 12 أغسطس 2017 وفد من كبار أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي بالسيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في مكتب مجاهدي خلق بالعاصمة الألبانية تيرانا، وناقشوا خلال اللقاء وضع مجاهدي خلق في ألبانيا وآخر المستجدات على الساحة الإيرانية  والساحة الاقليمية وبحثوا الحلول لإنهاء الأزمات الراهنة في المنطقة الحلول التي تمرّ من خلال التغيير الديمقراطي في إيران.



وكان وفد مجلس الشيوخ الأميركي برئاسة السيناتور روي بلانت نائب رئيس مؤتمر الحزب الجمهوري في مجلس الشيوخ وعضو لجان الموازنة والاستخبارات والقوانين والإدارة والتجارة والعلوم والنقل. وقد شارك في اللقاء السيناتور جون كورنين منسّق كتلة الجمهوريين في مجلس الشيوخ، عضو لجان القضاء والاستخبارات والمالية، والسيناتور توم تيليس عضو لجنة القوات المسلحة ولجنة القضاء ولجنة الشؤون المصرفية والإسكان وشؤون المدن ولجنة شؤون متقاعدي الجيش.



وهنأ أعضاء مجلس الشيوخ المقاومة الإيرانية بعملية النقل الآمن لجميع سكان ليبرتي إلى خارج العراق، وتمنوا لهم النجاح في نضالهم من أجل إحلال الديمقراطية وحقوق الإنسان في إيران. ووصف السيناتور بلانت الذي بذل جهوداً كبيرة خلال السنوات الماضية من أجل حماية وأمن مجاهدي خلق في ليبرتي ونقلهم إلى خارج العراق، وصف هذا الانتقال بانتصار كبير للشعب الإيراني والمقاومة الإيرانية، وقدم شكره على جهود السيدة رجوي ومنظمة مجاهدي خلق لتحقيق هذه المهمة الجسيمة.



وقدّمت السيدة رجوي في اللقاء شكرها لأعضاء مجلس الشيوخ الأميركي على مواقفهم الصارمة حيال النظام الإيراني خاصة تبنيهم عملية إدراج قوات حرس نظام ولاية الفقيه في قائمة الإرهاب، والمصادقة على القرار الجديد لمقاطعة قوات الحرس وزعماء نظام الملالي بسبب انتهاك حقوق الإنسان والمشاريع الصاروخية وتصدير الإرهاب. وأعربت السيدة رجوي عن تقديرها لجهود أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي، خاصة السيناتور بلانت، فيما يخص حماية أعضاء منظمة مجاهدي خلق الإيرانية في مخيمي أشرف وليبرتي بالعراق ومساعهيم من إجل نقلهم الآمن إلى ألبانيا.



وشدّدت السيدة رجوي أنه خلافا لدعايات مؤيدي النظام الإيراني، فان النظام الاستبدادي الديني الحاكم في إيران متهالك وهشّ جداً، ولو لم يحظ بالدعم الخارجي خاصة سياسة المهادنة في أمريكا واوروبا، لما كان النظام قادرا أن يدوم  حتى اليوم. إن  تغيير هذا النظام في إيران أمر ضروري لا بدّ منه، وإن هذا التغيير أمر ممكن وفي متناول اليد، وهناك بديل ديمقراطي ذو مصداقية. ان اعتبار تغيير النظام وتحقيق الديمقراطية في إيران مرادفا للحرب وعدم الاستقرار في المنطقة ليس سوى خدعة مصدرها دعايات اللوبيات التابعة للنظام الإيراني في العواصم الغربية. إن هذا النظام ومويديه ومجموعاته الضاغطة تصوّر الحقائق مقلوبة باستخدام الدجل، حتي توهم بأن أبناء الشعب الإيراني وشعوب المنطقة لا يليقون سوى الفاشية الدينية والتطرف والإرهاب تحت يافطة الإسلام. لكن الواقع هو أن سقوط هذا النظام أمر ضروري لإنهاء الأزمات الراهنة في المنطقة.



وأكدت السيدة رجوي على ضرورة طرد قوات الحرس والمليشيات العميلة لها من سوريا والعراق والبلدان الأخرى في المنطقة، وعلى ضرورة اتخاذ تدابير عاجلة لمحاسبة النظام بسبب الإعدامات السياسية الواسعة، خاصة مجزرة ثلاثين ألف سجين سياسي في العام 1988 وفتح تحقيقات مستقلة بشأن هذه الجريمة الكبرى ضد الإنسانية وإحالة مسؤوليها إلى العدالة، و فرض عقوبات شاملة على المنظومات المصرفية ومداخيل النفط لهذا النظام القمعي، وناشدت بالاعتراف بحق الشعب الإيراني والمقاومة الإيرانية لإسقاط الدكتاتورية الدينية  وإحلال الحرية والديمقراية وإقامة نظام جمهوري مبني على فصل الدين عن الدولة والمساواة بين المرأة والرجل في إيران. 



وفي نهاية هذا اللقاء التقى أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي بعدد من أعضاء مجاهدي خلق و شهود عيان وضحايا جرائم نظام الملالي في إيران وفي أشرف وليبرتي.





أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية – باريس



12 آب/ أغسطس 2017














تعليقات